برنامج إرشادي من شبكة تمكين التعليم: إعداد كتّاب حول البحث الإجرائي في التعليم الجامع 

مجتمع اللغة العربية

يتطور ويتسع مجتمع اللغة العربية، التابع لشبكة تمكين التعليم، بشكل متواصل. حيث يدعم المجتمع أصحاب المصلحة في مجال التعليم من جميع أنحاء المنطقة للوصول إلى المعلومات المتعلقة بالتعليم الجامع وأحداث نقاشات حول الموضوع. والأهم من ذلك أنها تتبع رسالة ورؤية شبكة تمكين التعليم في دعم أصحاب المصلحة لتوثيق، وتبادل خبراتهم ذات الصلة بالسياق، بدلاً من الوصول فقط إلى المواد التي تم إنشاؤها من خارج المنطقة اللغوية والثقافية التي يعملون بها.

نظرية التغيير

غالبًا ما يساهم أصحاب المصلحة على المستوى المحلي في إنتاج أفضل القصص والتجارب حول قضايا وأمور التعليم الجامع، ولكن في بعض الأحيان قد يحتاجون إلى المزيد من خبرة، أو تعزيز الثقة في كتابة تلك القصص ومشاركتها.

ترتكز شبكة تمكين التعليم على نظريتها لإحداث للتغيير في جميع أنشطتنا:

التعاون، والتبادل، والتأثير

نظرية شبكة تمكين التعليم لإحداث تغيير

تبدأ مسارات التغيير في جميع المجالات الثلاثة بالشروط المسبقة أو الأسس الأساسية لأصحاب المصلحة الذين يطورون مهارات التفكير الناقد والتحليل وحل المشكلات. ومع هذه المهارات تصبح التغييرات اللاحقة اللازمة للحشد والمناصرة إلى التعليم الجامع وتخطيطه وتنفيذه وتوثيقه أكثر جدوى.

إدراكًا للحاجة إلى أساس لهذه المهارات، بدأت شبكة تمكين التعليم قبل 20 عامًا مشروعًا أطلقنا عليه في الأصل “ورش عمل الكتابة”. وسعت إلى دعم المعلمين وأولياء الأمور والطلاب وموظفي المنظمات غير الحكومية المحلية، … إلخ؛ لتوثيق تجاربهم التعليمية التي تعكس التعليم الجامع في السياقات المحلية. ثم تطورت إلى نهج بحث إجرائي الأكثر شمولاً، مما يساعد أصحاب المصلحة على “النظر، والتفكير، والعمل” بشأن التعليم الجامع، وتوثيق وتبادل هذه الخبرات مع جمهورنا العالمي. وكانت الجهات الممولة من المانحين لهذا المشروع في أفريقيا. ومنذ ذلك الحين، أصبح الدعم المستمر للبحث والتوثيق العملي متضمنًا في كل شيء تقوم به شبكة تمكين التعليم، وتميل أيضًا إلى التركيز على المناطق الناطقة باللغة الإنجليزية أو على الأقل المناطق التي لديها مانحون يتحدثون الإنجليزية أو شركاء دوليون من المنظمات غير الحكومية.

لطالما دافعت شبكة تمكين التعليم عن أهمية تحدي الوضع الراهن. إذ نريد أن نتحدى التدفق المشترك للمعلومات والمعرفة والخبرة من السياقات “الغربية” / ذات الدخل المرتفع إلى مناطق أخرى. بدلاً من ذلك، نحن ملتزمون بدعم أصحاب المصلحة لإنتاج وتبادل معارفهم وخبراتهم، والتفكير الناقد في المواد “المستوردة” وتكييفها إذا / متى يمكن أن تكون مفيدة، وتوجيه المعلومات والخبرات إلى السياقات “الغربية” / ذات الدخل المرتفع.

 ما هو البحث الإجرائي؟

يساعد البحث الإجرائي كلًا من المعلمين والمتعلمين وأولياء الأمور وأفراد المجتمع على النظر عن كثب في تجربتهم التعليمية في سياقهم، والتفكير والتأمُّل في الحواجز الموجودة التي تحول دون الدمج، وتجربة الإجراءات للتغلب على هذه الحواجز وتحسين وجود المتعلمين ومشاركتهم وإنجازهم جميعًا.

إنه ليس كالبحث التقليدي حيث يأتي “الخبراء” الخارجيين ويبحثون في قضية ما ثم يأخذون البيانات بعيدًا وتحليلها ونشرها. إنّ أصحاب المصلحة في البحث الإجرائي هم الباحثون. إذ إنهم يستقصون عن وضعهم الخاص ويعملون معًا لتجربة التغييرات والتحسينات. يمكِّن البحث الإجرائي المعلمين وغيرهم من أصحاب المصلحة في التعليم من فهم التحديات ونقاط القوة، واتخاذ خطوات لتحسين البيئات المدرسية، والسياسات، والموارد، والاتجاهات، وممارسات التعليم والتعلم.

لغة المشاركة في البرنامج:

تقدّم باللغة العربية لأعضاء مجتمع اللغة العربية والمشاركين المختارين.

معلومات عن المحتوى:

  • مقدمة موجزة عن التعليم الجامع.
  • فهم البحوث الإجرائية والتفكير الناقد.
  • مهارات الاتصال وعقد المقابلات وتسجيل الملاحظات.
  • نصائح لكتابة دراسات الحالة القصيرة والمقالات.

مدة البرنامج

يتم تنفيذ البرنامج على مدار 12 شهرًا.

الأنشطة المقترحة

تسعى الشبكة الي دعم فريق من رواد ومناصري تعليم جامع، حيث يتم اختيارهم بعناية في مجتمع اللغة العربية التابع لشبكة تمكين التعليم ليصبحوا باحثين اجرائيين وكتاب واثقين وأكفاء. وسيتم اختيارهم بما يحقق التوازن بين الجنسين والتوازن الجغرافي. يعملون من خلال التوجيه المكثّف جنبًا إلى جنب مع منسق مجتمع اللغة العربية لإنتاج مواد لمجتمع اللغة العربية التابع للشبكة. والأهم من ذلك، أنهم سيبنون المهارات والثقة للعمل مع أصحاب المصلحة في مؤسساتهم أو مجتمعاتهم، وتدعمهم لتطوير مهاراتهم في التفكير الناقد والتوثيق، بحيث يمكن التقاط خبراتهم وأفكارهم التعليمية الجامعة على المستوى الشعبي ومشاركتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

معايير المشاركة:

يجب أن يكون المشاركون:                                                           

  •  من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الناطقة باللغة العربية.
  •  العمل حاليًا في مجال ذي صلة بالتعليم الجامع / دمج الإعاقة.
  • عضو في فريق عمل من منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة أو المنظمات غير الحكومية أو المدارس أو غيرها من البيئات التعليمية.
  • متحمس وحريص على الالتزام بالبحث الإجرائي.
  •  لديه وصول إلى الإنترنت ودراية بالمهارات الحاسوبية.
  • الالتزام بالمشاركة الفعالة في الجزء المتعلق عبر الإنترنت (2-3 ندوات / ورش عمل تفاعلية)

التسجيل في البرنامج:

يجب على جميع المتقدمين إكمال طلباتهم عبر الإنترنت هنا: بحلول 1 أغسطس 2022.

الطلبات مفتوحة لجميع أعضاء المجتمع العربي في شبكة تمكين التعليم. نشجع الطلبات المقدمة من النساء والأشخاص من الفئات المهمشة والمعلمين ذوي الإعاقة.

يرجى ملئ استمارة التسجيل التالية: https://forms.gle/8f9Dq5VxyQfT6tdV8

الترتيب العملي

  • سيتم تسهيل الأنشطة عبر الإنترنت افتراضيًا باستخدام برنامج (زوم) ZOOM.
  • ستقوم شبكة تمكين التعليم بالتنسيق مع المشاركين عند التخطيط لورش العمل لضمان أن يكون التوقيت والمنهجية والمحتوى ملبية لاحتياجات الجميع.
  • سيبدأ التدريب والتوجيه من أغسطس ويستمر حتى ديسمبر 2022-2023.
  • سيحدث التوجيه بينما يقوم المشاركون بإجراء مقابلات بحثية إجرائية وكتابة مشتركة مع المجتمعات التعليمية.
  • سيحصل الأعضاء المشاركون على شهادة إتمام من شبكة تمكين التعليم.
  • التدريب والتوجيه مجانيان.

في حال وجود اي استفسار، يرجى التواصل عبر البريد الالكتروني التالي: arabic@eenet.org.uk

Leave a Reply